علاج العقم عند الرجال في مصر

3okm-regala.jpg

قبل الحديث عن علاج العقم عند الرجال في مصر يجب ان تعلم ان عملية الإنجاب هي عملية مشتركة بين الذكر والأنثى، وكل منهما يساهم في إتمام هذه العملية عن طريق جهازه التناسلي، والعقم أو ضعف القدرة الإنجابية هي مشكلة مشتركة كذلك، ترجع بعض أسبابها إلى المرأة، ويرجع البعض الآخر من أسبابها إلى الرجل،
وتصل نسبة العوامل الذكورية المسببة لحدوث العقم 40% إلى 50% من إجمالي العوامل المسببة للعقم عند الجنسين، بما يعني أن درجة الاهتمام بإجراء الفحوصات اللازمة للزوج عند حدوث تأخر الإنجاب لا ينبغي أن تقل أبدًا عن درجة الاهتمام بإجراء الفحوصات للزوجة، لتقارب الاحتمالات بأن يكون العامل المسبب للمرض عند أحدهما.

ما هو العقم؟

العقم هو الاسم الشائع لمرض ضعف القدرة الإنجابية، أو بتعريف أدق: ضعف فرص حدوث التخصيب، ولا علاقة للعقم بالأداء الجنسي أو بالحياة الجنسية، فقد يكون الزوجان يتمتعان بحياة جنسية سعيدة ومستقرة، ويحدث بينهما الاتصال الجنسي بانتظام بلا أي مشاكل عند الرجل في الانتصاب أو القذف،
ومع ذلك لا يحدث التخصيب ويتأخر الإنجاب، وذلك لأن الأسباب المؤدية للعقم تتعلق بعملية التخصيب، ولا علاقة لها بالأداء أو القدرة الجنسية أو الشعور بإشباع الرغبة وإرضاء الشريك.

متى يكون طلب المساعدة الطبية واجبًا؟

القيام بالفحوصات الطبية الأولية قبل الزواج مهم، للكشف الاستباقي عن وجود أي مشاكل وبدء علاجها قبل أن تظهر آثارها، لكن، إذا كنت لم تكتشف وجود المشكلة قبل الزواج، فما هو مؤشر وجود المشكلة الذي ينبغي عليك الاستجابة له بمجرد حدوثه وتتوجه إلى الطبيب لطلب المساعدة؟

في العادة إذا تأخر الإنجاب لمدة سنة بعد الزواج مع انتظام الاتصال الجنسي بين الزوجين بصورة طبيعية واستبعاد وجود مشكلة عند الأنثى؛ فإن هذا يعد مؤشرًا واضحًا على وجود مشكلة في الصحة الإنجابية تستدعي التوجه إلى الطبيب المختص لطلب المساعدة.

ما هي العوامل المسببة للعقم عند الرجال؟

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث العقم عند الرجال، ويمكن تصنيفها إجمالًا إلى:

  1. أسباب سلوكية: قد يحدث العقم أو ضعف القدرة الإنجابية نتيجة لعادة سيئة أو سلوك خاطئ متكرر لمدة طويلة، ومن أهم العادات السلوكية المسببة في النهاية إلى مشاكل تتعلق بالقدرة الإنجابية:

    – التدخين المفرط.

    – إدمان المشروبات الكحولية.

    – السلوك الغذائي الخاطئ المؤدي إلى السمنة المفرطة.

    – تناول بعض الأدوية الهرمونية والمنشطات الرياضية بدون إشراف من طبيب مختص.

    – ممارسة بعض الرياضات ذات الأوضاع الضاغطة على الأعضاء التناسلية لفترات طويلة، مثل رياضة ركوب الخيل ورياضة ركوب الدراجات.

  2. أسباب جينية: قد يكون للعقم أيضًا سببًا جينيًا أو وراثيًا، ومن أكثر حالات العقم الجيني شيوعًا متلازمة كلاين فلتر المعروفة.
  3. أسباب عضوية: وأكثر الأسباب المؤدية للعقم هي الأسباب أو العوامل العضوية، وهي كثيرة جدًا ومتنوعة أيضًا، ومن أهم العوامل العضوية المسببة للعقم:

    – دوالي الخصية: دوالي الخصية هي انتفاخ أو تورم أو تضخم الأوعية الدموية الموجودة في الخصية بسبب خلل في ارتجاع الدم، وتتسبب هذه المشكلة في خلل الاتزان الحراري المطلوب في الخصية للحفاظ على درجة الحرارة المناسبة لإنتاج الحيوانات المنوية، وبالتالي تتأثر عملية إنتاج الحيوانات سلبًا لغياب الظروف الملائمة لها، وإذا لم يتم العلاج في الوقت المناسب فإن المشكلة تتفاقم وتتسبب في ضعف القدرة الإنجابية عند الرجل نتيجة لعدم سير عملية إنتاج الحيوانات المنوية بالشكل الطبيعي.

    – مضاعفات بعض الأمراض: هناك بعض الأمراض التي تتسبب مضاعفاتها في مشاكل تتعلق بالخصوبة أو القدرة الإنجابية إذا لم يتم العلاج مبكرًا لتحجيم الضرر وإيقاف المضاعفات، ومن أشهر هذه الأمراض: التهاب الغدة النكافية.

    – قلة أعداد الحركات المنوية وضعف حركتها: حتى يحدث التخصيب بصورة طبيعية، هناك بعض المواصفات التي يجب توافرها في السائل المنوي وعدد الحيوانات المنوية الموجودة فيه وصفاتها الشكلية والسلوكية، ففي العادة، يجب أن لا تقل كمية السائل المنوي عن 1.5 ملليلتر في القذفة الواحدة، وأن لا تقل كثافة الحيوانات المنوية عن 15 مليون حيوان منوي في الملليلتر الواحد، وأن لا يقل عدد الحيوانات المنوية عن 39 مليون حيوان منوي في القذفة الواحدة، وأن لا تقل نسبة حركة الحيوانات المنوية عن 40% من العدد الإجمالي، وأن لا تقل نسبة الحركة للأمام عن 32% من العدد الإجمالي، وأن لا تقل نسبة حيوية الحيوانات المنوية عن 58% من العدد الإجمالي، وأن لا تقل نسبة الحيوانات المنوية ذات الشكل المثالي أو الوضع التشريحي النموذجي عن 4% من العدد الإجمالي، فإذا اختلت إحدى هذه النسب أو الأرقام أو المواصفات؛ فإن فرص إمكانية حدوث التخصيب تتناقص بدرجة كبيرة، ما يؤدي إلى ضعف القدرة الإنجابية أو العقم.

    – انسداد القنوات المنوية: من الأسباب العضوية المؤدية للعقم عند الرجال كذلك وجود انسداد في القنوات المنوية.

    – تأخر إنزال وتثبيت الخصية المعلقة عند الأطفال: الخصية هي مصنع إنتاج الحيوانات المنوية عند الرجل، وحتى تتمكن الخصية من إنتاج الحيوانات المنوية بصورة طبيعية؛ توجد في كيس متدلٍ خارج الجسم يسمى بكيس الصفن، لتحتفظ بدرجة حرارة أقل من الحرارة الداخلية للجسم تناسب عملية الإنتاج، وعند الأطفال حديثي الولادة قد يتأخر نزول الخصية إلى وضعها الطبيعي وتظل موجودة داخل الجسم، فيما يعرف طبيًا باسم حالة الخصية المعلقة، وهي حالة شائعة وسهلة العلاج، حيث يقوم الطبيب المعالج بانتظار نزول الخصية المعلقة إلى وضعها الطبيعي من تلقاء نفسها إلى مدة تصل إلى ستة أشهر بعد الولادة، ثم بعد ذلك إذا لم تنزل الخصية تلقائيًا يتدخل جراحيًا لإنزالها إلى وضعها الطبيعي وتثبيتها في مكانها، لكن مشكلة الخصية المعلقة هي في عدم وعي بعض الأمهات والآباء بخطر التأخر في علاجها، فينتظرون لمدة أطول من اللازم قبل عرض الطفل على الطبيب، بعد أن تكون الخصية قد تضررت من بقائها داخل الجسم في درجة حرارة غير مناسبة، فيؤدي هذا إلى خلل في وظيفة إنتاج الحيوانات المنوية، وبالتالي يحدث العقم.

    – التهابات الأعضاء التناسلية: كذلك من الأسباب العضوية التي تؤدي إلى ضعف القدرة الإنجابية أو العقم: الالتهابات التي تصيب الأعضاء التناسلية، وقد تكون هذه الالتهابات بكتيرية أو فيروسية، وتصيب الخصية، أو البربخ، أو مجرى البول، وتصاحب هذه الالتهابات أعراض مرضية مؤلمة مثل تورم الخصية ونزول بول دموي أو حدوث قذف دموي، وإذا لم يتم تدارك الأمر وتحجيم مضاعفات هذه الالتهابات وعلاجها في الوقت المناسب قد تؤدي في النهاية إلى مشاكل في القدرة الإنجابية.

علاج العقم عند الرجال في مصر:

في علاج ضعف القدرة الإنجابية أو العقم، يقوم الطبيب المختص بالوقوف أولًا على العامل المسبب لهذا المرض، من خلال إجراء العديد من الفحوصات والتحاليل، وبعد تشخيص الأسباب وتحديدها بدقة يقوم الطبيب بتعيين العلاج المناسب لحالة المريض، ومن أهم الأساليب المستخدمة في علاج حالات العقم أو ضعف القدرة الإنجابية:

  1. العلاج الدوائي: باستخدام المستحضرات الطبية والمضادات الحيوية، إذا كانت المشكلة يمكن علاجها بهذه الطريقة.
  2. العلاج السلوكي: وذلك لعلاج بعض المشاكل التي تتسبب فيها السلوكيات الخاطئة، فيكون العلاج أولًا بتصميم خطة علاج سلوكي للإقلاع عن السلوك المسبب للمشكلة.
  3. العلاج الهرموني: لإعادة التوازن الهرموني اللازم للجسم لإتمام عملية إنتاج الحيوانات المنوية.
  4. الجراحات المتخصصة: لعلاج بعض المشاكل التي تتطلب تدخلًا جراحيًا، مثل عملية دوالي الخصية، وعملية إنزال الخصية المعلقة، وغيرهما.
  5. تقنيات التخصيب الصناعي أو التلقيح الخارجي: بتهيئة الظروف المثالية للتخصيب وإتمام عملية التلقيح صناعيًا خارج الجسم باستخدام تقنيات متطورة، ثم إعادة زرعة البويضة المخصبة في رحم الأنثى.

دكتور حامد عبد الله: الأفضل لعلاج أمراض الذكورة في مصر:

وفي مصر، يبرز اسم دكتور حامد عبد الله كواحد من افضل اطباء علاج حالات ضعف القدرة الإنجابية في مصر، بما له من خبرة طويلة في المجال، ومكانة علمية مرموقة، وبما يتوفر له من معدات وأجهزة طبية متطورة، تضمن للمريض الحصول على أفضل مستوى ممكن الرعاية الطبية.


اترك تعليق

لن يظهر بريدك الإلكتروني من فضلك أملئ البيانات المطلوبة




دكتور حامد عبدالله


أستاذ الجلدية والتناسلية والعقم،
كلية الطب – جامعة القاهرة.

– 28 شارع مراد – الجيزة – مصر
– 71 ش عثمان بن عفان – ميدان سفير




الإشتراك


اشترك في نشرتنا الطبية لتلقي آخر المقالات التي ينشرها دكتور حامد عبدالله.



جميع الحقوق محفوظة (دكتور حامد عبد الله) تصميم و تطوير Be Digital Agency