علاج اعوجاج القضيب

e3wgag.jpg

في مجال الصحة الجنسية والإنجابية عند الرجال، دائمًا يجد الرجل نفسه محاصرًا بالكثير من التصورات الخاطئة الشائعة، وبعض الموروثات الأخلاقية المتعسفة أحيانًا، بخلاف الوصم المجتمعي للمريض الجنسي، وكلها أمور قد تحمل المريض على الدخول في حالة من التجاهل والإنكار عند وجود مشكلة تستدعي التدخل الطبي، وتجعله يؤخر اللجوء إلى طلب المساعدة الطبية من المتخصصين قدر المستطاع،

ويظل يحاول الوصول إلى حلول بالاجتهاد الشخصي مستعينا بوصايا الأقارب والأصدقاء أحيانًا وبمحركات البحث على الإنترنت أحيانًا أخرى، لذلك يقول الأطباء المتخصصون في مجال الصحة الجنسية أن أول خطوات علاج أي مشكلة جنسية هي تغلب المريض على الإنكار والتجاهل والقلق، والتحرك سريعًا لطلب المساعدة من المختصين، حتى لا تتسبب محاولاته العشوائية المتضاربة بينه وبين نفسه في تفاقم المشكلة أو في التأثير سلبًا على حالته الصحية العامة.

ما هي مشكلة اعوجاج القضيب؟ وهل هي مشكلة شائعة؟

مشكلة اعوجاج القضيب هي إحدى المشاكل الجنسية متوسطة الشيوع، بمعنى أنها لا يمكن أن توصف بأنها مشكلة شائعة، ولا يمكن وصفها كذلك بأنها مشكلة نادرة الحدوث، وفي الإحصاءات البحثية تحدث هذه المشكلة عند الرجال بنسبة ستة في الألف، أي أنه من بين كل ألف رجل هناك ستة رجال يصابون بهذه المشكلة باختلاف العوامل المسببة لها.

ويتم تشخيص المشكلة عند المريض إذا زاد انحراف أو ميل زاوية القضيب (في وضع الانتصاب) مع الجسد على 30 درجة أفقية في اتجاه اليمين أو اليسار، أو زاد على 30 درجة أيضًا إلى الأسفل، أو على 45 درجة إلى الأعلى، أما الحالات التي لا تتجاوز هذه الحدود فإنها تصنف كحالات ميل أو انحراف طبيعية لا تسبب أي مشكلة ولا تعيق الرجل عن الممارسة الجنسية.

كيف يحدد المريض إذا ما كانت حالة الميل طبيعية أو غير طبيعية؟

يجب العلم بأن حالات التعامد التام للقضيب على الجسد لا تحدث إلا فيما ندر، ومن الطبيعي والمقبول دائمًا أن توجد نسبة ميل أو انحراف للقضيب في وضعه مع الجسد عند الانتصاب، لكن هذا الانحراف له مقادير أو حدود معينة مقبولة كما وضحنا سابقًا، وإذا زاد الانحراف على هذه الحدود فإن الحالة يتم تشخيصها بالاعوجاج المرضي أو غير الطبيعي للقضيب،
والسؤال الذي يطرأ هنا: كيف يمكن للمريض قياس نسبة الميل أو الانحراف وتحديد إذا ما كانت هذه النسبة مقبولة أو طبيعية أو لا؟ والإجابة أن تشخيص هذه المشكلة غير ممكن بمجرد النظر،
وغير ممكن كذلك باتباع أساليب القياس المنزلية، لأن القياس الصحيح يتم بطريقة محددة ومتخصصة يقوم بها الطبيب المتخصص لتحديد زاوية الميل بالدقة المطلوبة وتحديد إذا ما كان الانحراف طبيعيًا أم لا، ومدى إمكانية تأثير هذا الانحراف على الحياة الجنسية للرجل.

اسباب اعوجاج القضيب

يمكن تقسيم العوامل المسببة لمشكلة اعوجاج القضيب عند الرجال إلى قسمين أو مجموعتين، وهما:

  1. العوامل أو الأسباب الخلقية:

    بمعنى أن يكون وضع الاعوجاج أو الانحراف هو الوضع الأولي الذي وجد عند الولادة، ولم تطرأ أي مشكلة أدت إلى حدوثه لاحقًا، ولنتعرف على بعض العوامل الخلقية المسببة لاعوجاج القضيب؛
    يجب علينا أولًا أن نعرف أن القضيب يضم ثلاثة أنابيب أو تجاويف متوازية بداخله، فهناك أنبوب مجرى البول، وهناك أنبوبا النسيج الكهفي المسؤولان عن حدوث عملية الانتصاب،

    وفي الوضع المثالي يجب أن تتناسب أطوال هذه الأنابيب الثلاثة معًا، ليحصل القضيب على وضعه الطبيعي المعتدل عند الانتصاب، وفي الاعوجاج الخلقي، يكون أنبوب مجرى البول أقصر من اللازم، فيؤدي ذلك إلى وجود فتحة مجرى البول في غير مكانها الطبيعي، ويحدث بذلك ميل أو اعوجاج القضيب إلى الأسفل.

    وهناك حالة أخرى من حالات الاعوجاج الخلقي، يتسبب فيها عدم تساوي أنبوبا النسيج الكهفي في الطول، بأن يكون هناك أنبوب أطول من الآخر، فيتسبب هذا الأمر في ميل القضيب ناحية الأنبوب الأقصر، أي أن الانحراف يحدث ناحية اليمين إذا كان الأنبوب الأقصر هو الأنبوب الأيمن، ويحدث ناحية اليسار إذا كان الأنبوب الأقصر هو الأنبوب الأيسر.

    وينبغي العلم بأن الاعوجاج الخلقي قد لا يظهر بوضوح للوالد أو الوالدة عند الطفل في المراحل العمرية المبكرة، ففي بعض الأحيان تبدأ المشكلة في الظهور مع حدوث الانتصاب بعد البلوغ.العوامل أو الأسباب المكتسبة:

    ونعني بالسبب المكتسب أن يكون لدى المريض قضيب طبيعي لفترة معينة من حياته، ثم يطرأ بعد ذلك حدوث الاعوجاج أو الانحراف في فترة لاحقة من حياته، ومن أهم أسباب الاعوجاج المكتسب للقضيب:

    – مرض أو داء بيروني: وهو مرض يصيب العضو الذكري ويتسبب في تليف بعض المواضع في أنسجته، فيؤدي هذا التليف إلى انكماش الأنسجة في بعض المواضع، فيحدث انقباض أو تقلص للقضيب في هذه المواضع، فينتج عن ذلك ميل أو انحراف أو اعوجاج القضيب عن الوضع الطبيعي،
    ويصنف هذا المرض أو الداء (داء بيروني) طبيًا كمرض غير محدد السبب، بمعنى أن الحالات المصابة بهذا المرض لا تجمعها عوامل وظروف مشتركة واضحة يمكن على أساسها تحديد مسببات المرض علميًا بشكل قاطع، لكن لوحظ شيوع وانتشار هذا المرض بنسبة أكبر عند مرضى السكر، وعند مرضى نقص هرمون الذكورة خصوصًا بعد سن الأربعين.

متى يتوجب على المريض طلب المساعدة الطبية؟

بمجرد مشاهدة أو ملاحظة وضع غير طبيعي أو غير مألوف أو معتاد؛ يجب على المريض التوجه إلى الطبيب للفحص، وذلك للاطمئنان فقط قبل كل شيء، واستبعاد وجود مشكلة في حال كان الانحراف طبيعيًا أو مقبولًا، وفي حال كان الانحراف زائدًا على الحد الطبيعي، فإن زيارة الطبيب تسمح للمريض بالوقوف على سبب المشكلة مبكرًا وعلاجها سريعًا، وتداركها قبل حدوث أي مضاعفات أو أعراض متقدمة.

علاج اعوجاج القضيب عند الرجال

يسير الطبيب المختص في علاج اعوجاج القضيب على خطوات ثابتة ومحددة، وهي:

  1. تصنيف المرض إلى خلقي أو مكتسب بسؤال المريض عن بداية المشكلة وكيفية ملاحظتها.
  2. بعد ذلك يقوم الطبيب بإجراء الفحص الطبي الشامل للقضيب، لمعرفة كل شيء يخص شكل القضيب ووظائفه، ليتمكن من الوقوف على العامل المسبب للمشكلة وتشخيصه تشخيصًا دقيقًا.
  3. تحديد العلاج المناسب.

ويكون علاج اعوجاج القضيب بإحدى طريقتين:

  1. العلاج دوائي: باستخدام الأدوية والمستحضرات الطبية، وهذا النوع من العلاج لا يقوم بإعادة القضيب إلى وضعه الطبيعي وتعديل الانحراف أو الاعوجاج، لكنه فقط قد يستخدم لمنع تطور الانحراف وزيادته في بعض الحالات.
  2. العلاج الجراحي: ويكون العلاج الجراحي من خلال عملية متخصصة يتم فيها تثبيت بعض الغرز الجراحية في نقاط محددة ومختارة بعناية على القضيب، لتصحيح الانحراف أو الاعوجاج، دون المساس بالنسيج الكهفي المسؤول عن عملية الانتصاب، وهي عملية بسيطة وآمنة، وليس لها تأثيرات سلبية على حجم القضيب ولا على الأداء الجنسي.

ولتحديد طريقة العلاج سواء الدوائي او الجراحي يمكنك المتابعة مع دكتور حامد عبد الله اشهر اطباء امراض الذكورة في مصر


اترك تعليق

لن يظهر بريدك الإلكتروني من فضلك أملئ البيانات المطلوبة




دكتور حامد عبدالله


أستاذ الجلدية والتناسلية والعقم،
كلية الطب – جامعة القاهرة.

– 28 شارع مراد – الجيزة – مصر
– 71 ش عثمان بن عفان – ميدان سفير




الإشتراك


اشترك في نشرتنا الطبية لتلقي آخر المقالات التي ينشرها دكتور حامد عبدالله.



جميع الحقوق محفوظة (دكتور حامد عبد الله) تصميم و تطوير Be Digital Agency