علاج الضعف الجنسي عند الرجال

elda3f-elgensy.jpg

مجال الصحة الجنسية عمومًا من المجالات التي يكثر فيها اللغط وتشيع فيها الكثير من الأفكار والتصورات الخاطئة، وذلك لأن الكثيرين يتحرجون من اللجوء إلى الطبيب لطلب المساعدة، ويفضلون دائمًا قصد المساعدة والنصح من بعض الأقارب أو المعارف أو الأصدقاء من غير المتخصصين،
أو يقومون بالبحث بأنفسهم في مواقع الإنترنت، فتنتشر بذلك الكثير من المعلومات الخاطئة أو المجتزأة أو غير الدقيقة، والواجب على المريض عند القلق من وجود مشكلة، أو عند ظهور أي أعراض مرضية في حياته الجنسية؛
أن يتوجه فورًا إلى أحد مراكز علاج الضعف الجنسي في مصر والبحث عن
اشهر اطباء علاج الضعف الجنسي في مصر لطلب المساعدة من الطبيب المختص، الذي سيقوم بتشخيص المشكلة تشخيصًا دقيقًا وصحيحًا، ويقدم الحلول المناسبة لها.

ما هو الضعف الجنسي ؟

مصطلح “الضعف الجنسي” هو مصطلح عام يستخدم في تعريف أي مشكلة أو خلل يصيب الحياة الجنسية، سواء على مستوى الأداء الجنسي أو القدرة الجنسية، أو على مستوى الخصوبة والقدرة الإنجابية، فالشخص الذي يعاني من مشاكل في الانتصاب أو القذف يصنف كمريض بالضعف الجنسي،
وكذلك حال من يعاني من مشاكل في تأخر الإنجاب، لذلك يسمى طبيب الذكورة أيضًا بطبيب علاج الضعف الجنسي، وتسمى المراكز الطبية المختصة بعلاج أمراض الذكورة بشقيها الأدائي والإنجابي بـ مراكز علاج الضعف الجنسي في مصر .

ما هي أنواع الضعف الجنسي؟

تنقسم حالات الضعف الجنسي إلى قسمين كبيرين، هما: ضعف الأداء أو القدرة الجنسية، وضعف الخصوبة أو القدرة الإنجابية.. ويضم كل قسم من هذين القسمين تحته حالات مرضية كثيرة ومختلفة.

القسم الأول: ضعف الأداء أو القدرة الجنسية:

يقصد بضعف الأداء أو القدرة الجنسية وجود خلل أو مشكلة تعيق إتمام عملية الاتصال الجنسي أو الممارسة الجنسية بين الزوجين بصورة طبيعية تمنح كلًا منهما الشعور بالرضا والاكتفاء، ومن أهم المشاكل المؤثرة على الأداء أو القدرة الجنسية:

  1. مشكلة ضعف الانتصاب: وهي عبارة عن خلل يصيب الدورة الدموية المسببة لحدوث عملية الانتصاب في القضيب عند الرجل، فتتسبب في عدم حدوث الانتصاب من الأساس، أو تتسبب في عدم استمرار الانتصاب لفترة كافية تسمح بإتمام الاتصال الجنسي،
    ولهذه المشكلة مسببات كثيرة، بعضها عضوي وبعضها نفسي، فمن مسبباتها النفسية: ضعف الثقة المرضي، والخلاف الدائم مع الشريك الذي يؤدي إلى الزهد الجنسي أو انطفاء الرغبة، ومن مسبباتها العضوية: وجود خلل هرموني،
    وبعض أمراض الجهاز الدوري، وبعض الأمراض المزمنة كمرض السكري الذي يتسبب في لزوجة الدم الزائدة، فتتأثر المعدلات الطبيعية لتدفق الدم في القضيب، فيحدث ضعف الانتصاب.

    ويكون علاج مشكلة ضعف الانتصاب إما بتناول بعض المنشطات الجنسية تحت إشراف الطبيب، أو بالحقن الموضعي، أو باستخدام الموجات الصدمية، أو بالحل الجراحي بتركيب دعامات في العضو الذكري، ويختلف العلاج الأنسب باختلاف حالة المريض والعامل المسبب للمشكلة.

  2. مشكلة سرعة القذف: سرعة القذف هي مشكلة جنسية تعجل من حدوث القذف بمجرد بدء الاتصال الجنسي أو بعد حدوث الانتصاب بوقت قليل لا يتجاوز الدقيقة الواحدة، ولا يتمكن الرجل من التحكم في تأخير القذف حتى إذا تم إيقاف الاحتكاك أو الاتصال الجنسي،
    وتتسبب هذه المشكلة إذا لم يتم علاجها في وجود قلق جنسي دائم يجعل الرجل يزهد في الممارسة الجنسية من الأساس ويعتبرها مصدر تهديد لثقته بنفسه ورضاه عنها، وتتعدد العوامل المسببة لهذه المشكلة، ومنها النفسي ومنها العضوي كذلك،
    فمن مسبباتها النفسية: التعرض لصدمة جنسية مبكرة مثلًا، والقلق والاكتئاب وضعف الثقة المرضي، وغير ذلك.. ومن مسبباتها العضوية: الخلل أو الاضطراب الهرموني، واضطراب النواقل العصبية، أو التهابات مجرى البول والبروستاتا.

    ويتم علاج مشكلة سرعة القذف إما باستخدام بعض الأدوية والمستحضرات الطبية، أو بممارسات سلوكية معينة يوصي بها الطبيب، أو بتمرينات عضلات الحوض، أو بتقديم الدعم النفسي اللازم للمريض إذا كان للمشكلة سبب نفسي.

  3. التهابات الأعضاء التناسلية: وهي بعض الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية التي تصيب أعضاء الجهاز التناسلي عند الرجل فتؤثر على الممارسة الجنسية وعلى الخصوبة والقدرة الإنجابية كذلك،
    وتتسبب هذه الالتهابات في تورم الخصيتين، أو في حدوث قذف دموي أو نزول بول دموي، أو في الشعور بآلام شديدة جدًا مع الانتصاب أو مع القذف، وغير ذلك.

    ويتم علاج هذه الالتهابات بعد تحديد العامل المسبب لها وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لتحديد أنسب الطرق العلاجية لحالة المريض.

القسم الثاني: ضعف الخصوبة أو القدرة الإنجابية:

يقصد بضعف الخصوبة أو القدرة الإنجابية وجود مشكلة تتسبب في تأخر الإنجاب بعد الزواج لمدة تتجاوز السنة مع حدوث الاتصال الجنسي بشكل طبيعي ومستمر وبدون استخدام أي وسائل لتأخير أو منع الحمل، ومن أهم المشاكل المؤثرة على الخصوبة أو القدرة الإنجابية:

  1. الممارسات السلوكية: بعض السلوكيات الخاطئة التي تتم ممارستها بكثافة ولفترات طويلة قد تتسبب في وجود مشاكل في القدرة الإنجابية، ومن أشهر هذه الممارسات السلوكية: التدخين المفرط، والإفراط في شرب الكحوليات،
    والإفراط في تناول الأطعمة المؤدي إلى السمنة المفرطة، وتناول المنشطات الجنسية أو البدنية بدون إشراف طبي، وكذلك ممارسة بعض الرياضات أو الأنشطة البدنية الضاغطة على الأعضاء التناسلية باستمرار، مثل ركوب الدراجات أو ركوب الخيل.
  2. العوامل الجينية: هناك بعض العوامل الجينية التي تتسبب في ضعف القدرة الإنجابية أو ضعف الخصوبة، ومن أشهر الحالات الجينية المعروفة في هذا المجال: متلازمة كلاين فلتر الجنسية.
  3. دوالي الخصية: دوالي الخصية هي تورم أو انتفاخ يصيب الأوعية الدموية في الخصية بسبب التجمع الدموي الزائد فيها نتيجة لوجود خلل في الارتجاع الدموي، وتعتبر هذه الأوعية الدموية هي الجهاز الضبط المسؤول عن الاتزان الحراري في الخصية
    للمحافظة على الظروف الحرارية المطلوبة لإنتاج الحيوانات المنوية بصورة طبيعية، وعند وجود خلل في الارتجاع الدموي بهذه الأوعية فإن وظيفتها في ضبط الحرارة تتأثر سلبًا، وبالتالي تختل الظروف المطلوبة لإنتاج الحيوانات المنوية، فيحدث العقم أو ضعف القدرة الإنجابية إذا لم يتم العلاج في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة.

    ويتم علاج دوالي الخصية بتدخل جراحي بسيط وآمن في أفضل مراكز علاج الضعف الجنسي في مصر المتخصصة.

  4. الخصية المعلقة: توجد الخصية في وضع تشريحي معين في كيس الصفن خارج جسم الإنسان للاحتفاظ بدرجة حرارة أقل من درجة الحرارة الداخلية للجسم تناسب عملية إنتاج الحيوانات المنوية، وعند الكثير من الأطفال حديثي الولادة قد يتأخر نزول الخصية من داخل تجويف البطن إلى كيس الصفن،
    فتسمى هذه الحالة بحالة الخصية المعلقة، وإذا لم يتدخل الطبيب قبل سنتين على أقصى تقدير من الولادة لإنزال الخصية إلى مكانها الطبيعي فإن وجودها داخل الجسم في درجة حرارة غير مناسبة يتسبب في تعطيل وظيفتها في إنتاج الحيوانات المنوية، ما يتسبب في حدوث العقم.
  5. قلة عدد الحيوان المنوي وضعف حركتها: هناك مواصفات ومقادير محددة لكمية السائل المنوي الذي يخرج مع كل قذفة، ولعدد الحيوانات المنوية فيه، ونسبة الحيوانات المنوية المتحركة،
    والحيوانات المنوية ذات الشكل الطبيعي، وغير ذلك من المواصفات والنسب، وإذا اختلت إحدى هذه المواصفات أو النسب فإن فرص حدوث التخصيب تتناقص بدرجة كبيرة، فتتأثر القدرة الإنجابية ويحدث العقم.
  6. مضاعفات بعض الأمراض: هناك بعض الأمراض التي تتسبب مضاعفاتها في حدوث العقم، مثل مرض التهاب الغدة النكافية إذا لم يتم علاجه بالشكل المناسب وفي التوقيت المناسب.
  7. انسداد القنوات المنوية: قد يحدث العقم كذلك لوجود انسداد في القنوات المنوية، ويكون العلاج بفتح هذا الانسداد أو ما يعرف طبيًا بعمليات “التسليك الجراحي” لعلاج هذه المشكلة المسببة لضعف القدرة الإنجابية أو العقم.

الدكتور حامد عبد الله: الأفضل من بين اشهر اطباء علاج الضعف الجنسي في مصر :

يتطلب علاج الضعف الجنسي عند الرجال التشخيص الدقيق للعامل المسبب للمشكلة، ليتم تحديد الأسلوب العلاجي المناسب لها، وهنا يبرز اسم دكتور حامد عبد الله كواحد من أفضل و اشهر اطباء علاج الضعف الجنسي في مصر ،
لدرجته التخصصية العالية، وخبرته الطبية الواسعة، ورصيده الكبير من حالات العلاج الناجحة، ما يضمن للمريض أن يتم تشخيص مشكلته تشخيصًا دقيقًا وصحيحًا، وعلاجها بأنسب وأحدث الطرق المتاحة.


4 comments

  • admin

    17/12/2015 at 9:29 صباحًا

    Ut wisi enim ad minim veniam, quis nostrud exerci tation ullamcorper suscipit lobortis nisl ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis autem vel eum iriure dolor in hendrerit in vulputate velit esse molestie consequat, vel illum dolore eu feugiat nulla facilisis at vero eros et accumsan et iusto odio dignissim qui blandit praesent luptatum zzril delenit augue duis dolore te feugait nulla facilisi.

    Reply

    • admin

      17/12/2015 at 9:30 صباحًا

      Ut wisi enim ad minim veniam, quis nostrud exerci tation ullamcorper suscipit lobortis nisl ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis autem vel eum iriure dolor in hendrerit in vulputate velit esse molestie consequat, vel illum dolore eu feugiat nulla facilisis at vero eros et accumsan et iusto odio dignissim qui blandit praesent luptatum zzril delenit augue duis dolore te feugait nulla facilisi.

      Reply

  • admin

    17/12/2015 at 9:29 صباحًا

    Ut wisi enim ad minim veniam, quis nostrud exerci tation ullamcorper suscipit lobortis nisl ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis autem vel eum iriure dolor in hendrerit in vulputate velit esse molestie consequat, vel illum dolore eu feugiat nulla facilisis at vero eros et accumsan et iusto odio dignissim qui blandit praesent luptatum zzril delenit augue duis dolore te feugait nulla facilisi.

    Reply

    • admin

      17/12/2015 at 9:30 صباحًا

      Ut wisi enim ad minim veniam, quis nostrud exerci tation ullamcorper suscipit lobortis nisl ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis autem vel eum iriure dolor in hendrerit in vulputate velit esse molestie consequat, vel illum dolore eu feugiat nulla facilisis at vero eros et accumsan et iusto odio dignissim qui blandit praesent luptatum zzril delenit augue duis dolore te feugait nulla facilisi.

      Reply

اترك تعليق

لن يظهر بريدك الإلكتروني من فضلك أملئ البيانات المطلوبة




دكتور حامد عبدالله


أستاذ الجلدية والتناسلية والعقم،
كلية الطب – جامعة القاهرة.

– 28 شارع مراد – الجيزة – مصر
– 71 ش عثمان بن عفان – ميدان سفير




الإشتراك


اشترك في نشرتنا الطبية لتلقي آخر المقالات التي ينشرها دكتور حامد عبدالله.



جميع الحقوق محفوظة (دكتور حامد عبد الله) تصميم و تطوير Be Digital Agency